معلومات صحية

أفضل علاج لعدم انتظام ضربات القلب

يقدم لكم موقع إقرأ مقالة تجدون فيها أفضل علاج لعدم انتظام ضربات القلب ، وأسباب عدم انتظام ضربات القلب المفاجئ، وحبوب خفقان القلب، وعلاج خفقان القلب، وعلاج عدم انتظام ضربات القلب، وعلاج زيادة ضربات القلب، وعدم انتظام ضربات القلب لكبار السن، وعدم انتظام ضربات القلب بسبب القلق، تابعوا معنا في السطور التالية لللمزيد على موسوعة إقرأ.

أفضل علاج لعدم انتظام ضربات القلب

أفضل علاج لعدم انتظام ضربات القلب

فيما يخص أفضل علاج لعدم انتظام ضربات القلب فإذا كنت مصابًا باضطراب نبض القلب، فربما يكون العلاج ضروريًا أو غير ضروري. وفي العادة يكون العلاج مطلوبًا فقط إذا كان اضطراب نبض القلب يسبب أعراضًا خطيرة أو يمثل خطرًا للإصابة باضطراب أكثر خطورة في نبض القلب أو مضاعفات تتعلق بهذا الاضطراب، بالنسبة لسرعة ضربات القلب (تسرع القلب)، قد يشمل العلاج طريقة واحدة أو أكثر مما يلي:

  • مناورات مُبْهَمِيّة. قد يكون باستطاعتك إيقاف نوبة من نوبات اضطراب نبض القلب من تلك التي تنشأ فوق النصف السفلي من القلب (تسرع القلب فوق البطيني) باستخدام إجراءات معينة منها كتم النفس أو الإجهاد أو غمس الوجه في الماء البارد أو السعال.
  • وتؤثر هذه المناورات على الجهاز العصبي الذي يتحكم في ضربات القلب (الأعصاب المبهمة)، وغالبًا ما تسبب إبطاء معدل ضربات القلب. ومع ذلك، لا تنفع إجراءات تحفيز العصب الحائر مع جميع أنواع اضطراب نبض القلب.
  • الأدوية. بالنسبة لأنواع كثيرة من تسرع القلب، قد يوصيك الطبيب باستخدام ببعض الأدوية التي تنظم معدل ضربات القلب أو تستعيد نظمه الطبيعي. من المهم جدا أن تأخذ أي دواء مضاد لاضطراب نظم القلب وفقًا لتوجيهات الطبيب تمامًا من أجل تقليل المضاعفات.
  • وإذا كنت مصابًا بالرجفان الأذيني، فقد يوصيك الطبيب باستخدام أدوية ترقيق الدم للمساعدة في الوقاية من تكون الجلطات الدموية الخطيرة.
  • تقويم نظم القلب بالصدمة الكهربائية. إذا كنت مصابًا بنوع معين من عدم انتظام ضربات القلب، مثل الرجفان الأذيني، قد يستخدم الطبيب تقويم نظم القلب، والذي يمكن عمله كإجراء أو باستخدام الأدوية.
  • في هذا الإجراء، يتعرض القلب لصدمة من خلال وضع أقطاب أو لاصقات على صدرك. يؤثر التيار على النبضات الكهربائية في قلبك ويمكنه أن يستعيد النظم الطبيعي.
  • الاستئصال القسطري. في هذا الإجراء، يدخل طبيبك قسطرة واحدة أو أكثر عبر الأوعية الدموية إلى قلبك. يمكن أن تستخدم الأقطاب الكهربائية الموجودة في أطراف القسطرة الحرارة أو البرودة الشديدة أو طاقة الترددات الراديوية لإتلاف (استئصال) بقعة صغيرة من أنسجة القلب وتكوين حائل يمنع الكهرباء في المسار المسبب لاضطراب النظم لديك.

أسباب عدم انتظام ضربات القلب المفاجئ

هناك العديد من الأسباب المرضية التي قد تؤدي إلى سرعة نبضات القلب، ومن أبرزها ما يأتي:

  • فقر الدم (Anemia) إن فقر الدم يعد من الأمراض المرتبطة بشكل مباشر مع نبضات القلب السريعة ووجود اضطرابات بها.
    وتفسير هذا أنه عند الإصابة بفقر الدم يقوم القلب بضخ كمية دم أكثر من الطبيعي، حتى يعوض نقص الأكسجين في الدم.
  • ويحدث نقص الأكسجين في الدم عندما ينقص الهيموغلوبين المسؤول عن حمل الأكسجين، وهو ما يسمى بالأنيميا أو فقر الدم.
  • ومع تراجع نسبة الهيموغلوبين بصورة كبيرة يمكن أن يحدث فشل في القلب.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية (Hyperthyroidism) عندما يصاب الجسم بفرط نشاط الغدة الدرقية فهذا يعني إفراطها في إنتاج هرمونات الغدة الدرقية، مما قد يؤثر على كافة أعضاء الجسم ومن ضمنها القلب.
  • حيث يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية إلى سرعة نبضات القلب، والعكس، فقد يحدث انخفاض في معدل نبضات القلب في حالة الإصابة بقصور الغدة الدرقية.
  • اضطرابات مستويات المعادن في الدم يتسبب خلل الهرمونات في الجسم إلى حدوث اضطرابات في مستويات المعادن المهمة، مثل: انخفاض في الصوديوم، والبوتاسيوم، والمغنسيوم، أو ارتفاع الكالسيوم.
  • فهذه المعادن هامة جدًا لصحة الجسم وقدرته على القيام بمختلف وظائفه، كما أنها تساهم في تنظيم ضربات القلب، وأي خلل بها قد يؤثر على المعدل الطبيعي للنبضات.
  • وقد يتصور البعض أن اضطرابات المعادن أمر بسيط، ولكنه في الحقيقة يصبح خطير إذا تم إهماله، لأنه يؤثر على صحة القلب والجسم بشكل عام.
  • انخفاض ضغط الدم من أبرز الأمور التي تؤدي إلى سرعة ضربات القلب هي الإصابة بانخفاض ضغط الدم، حيث تزداد معدلات الضربات للحفاظ على مستويات ضغط الدم في الجسم.
  • كما أن ارتفاع ضغط الدم يؤثر على معدل نبضات القلب ويصيبها بالاضطراب، لأنه ينتج عن انفعال شديد أو غضب، مما يسبب التسارع وخفقان القلب.
  • وهناك أسباب أخرى لسرعة النبضات متعلقة بصحة القلب، مثل: تصلب وانسداد الشرايين، أو قصور القلب، أو حدوث اعتلال في توصيل الشبكة الكهربائية في القلب.
  • مرض السكري (Diabetes) المصاب بمرض السكري هو الأكثر عرضةً للإصابة بأمراض القلب، مثل: تصلب الشرايين وقصور القلب.
  • ويمكن تفسير هذا بأن تراكم الكوليسترول في الأوعية الدموية يؤدي إلى تصلب الشرايين التاجية.
  • يمكن أن يبدأ مرض القلب في الظهور والتطور قبل تشخيص الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • وبالطبع تؤدي أمراض القلب إلى تسارع واختلال في نبضات المصاب سواء بالسرعة أو الانخفاض وفقًا للحالة المرضية.
  • انخفاض كمية السوائل بالجسم (Dehydration) يؤدي انخفاض كمية السوائل بالجسم والإصابة بالجفاف عادةً إلى عدم انتظام وسرعة نبضات القلب، وذلك نتيجة عدم شرب الكميات الكافية من الماء والسوائل بشكل عام.
  • ولكن لا يمكن اعتبار هذا مرض خطير، فمع الانتظام على شرب السوائل والماء بمقدار لا يقل عن 8 أكواب يوميًا، سوف يستعيد الجسم صحته وتعود ضربات القلب إلى معدلاتها الطبيعية.

قد يهمك:

  • أفضل مضاد حيوي لالتهاب الأذن الوسطى
  • أفضل مضاد حيوي لالتهاب الرئة
  • أفضل مضاد حيوي للناسور
  • أفضل مضاد حيوي لعلاج التهاب الثدي
  • أفضل مضاد لعلاج التهاب الجيوب الأنفية
  • أفضل مسكن لمرضى الضغط
  • أفضل مشروب لآلام المعدة
  • أفضل دواء لعلاج آلام أسفل الظهر
  • أفضل مضاد حيوي لعلاج التهاب اللوزتين
  • أفضل دواء حساسية الربيع

حبوب خفقان القلب

يسهم تلقّي العلاج الأنسب تبعًا لحالة المريض في الحفاظ على حياة المريض وتجنّب إصابته بمضاعفات عدم انتظام ضربات القلب، ويعتمد العلاج على نوع اضطراب ضربات القلب الذي يعاني منه المريض، وعلى حالته الصّحيّة العامّة، وهناك مجموعة من الأدوية تنظم ضربات القلب، ومن أهمّها ما يلي:

  • الأدوية التي تسهم في التّحكّم بمعدّل نبضات القلب؛ حيث تعمل على تقليل معدّل سرعة نبضات القلب، وتخفيض العبء عن القلب، ومن أبرزها؛ حاصرات مستقبلات بيتا، حاصرات قنوات الكالسيوم، والديجوكسين.
  • الأدويّة التي تسهم في التّحكّم بإيقاع نبضات القلب، ومن أبرزها؛ الأميودارون، فليكاينيد، بروبافينون، بروكايناميد، كينيدين، وغيرها.
  • الأدوية المضادّة لصفيحات الدّم؛ كالأسبرين، والأدوية المضادّة لتخثّر الدّم، وذلك للوقاية من تكوّن التّجلطات الدّمويّة بسبب اضطراب ضربات القلب. قد يتم استخدام الأدوية التي تعمل على ضبط ضغط الدّم عند اضطراب قراءات ضغط الدّم للمريض.
  • قد يتم استخدام الأدوية التي تعمل على علاج اضطرابات الغدّة الدّرقيّة؛ وذلك في حال كان اضطراب نبضات القلب ناجم عن الإصابة بأحد أمراض الغدّة الدّرقيّة.
  • كما قد يتم استخدام الأدوية التي تعمل على تصحيح الاضطرابات الكيميائيّة في دم المريض، والتي تسبّبت في حدوث اضطراب في ضربات القلب.

علاج خفقان القلب

الطريقة المثلى لعلاج خفقان القلب في المنزل هي تجنب المحفزات التي تسبب أعراضك.

  • قلِّل من التوتر. جرب أساليب الاسترخاء، مثل التأمل، أو اليوغا، أو التنفُّس العميق.
  • تجنب المنبهات. الكافيين، أو النيكوتين، أو بعض الأدوية، ومشروبات الطاقة يمكن أن تجعل قلبك ينبض بسرعة أو بطريقة غير منتظمة.
  • تجنب المخدرات. بعض الأدوية مثل: الكوكايين الأمفيتامينات يمكنها أن تسبب خفقان القلب.

علاج عدم انتظام ضربات القلب

سوف يختارالطبيب العلاج بناءا على أسباب، أعراض، مكان وشدة المرض. بعض أنواع عدم انتظام ضربات القلب قد لا تتطلب العلاج. ومع ذلك، هناك حاجة إلى العلاج الطبي لأنواع معينة من عدم انتظام ضربات القلب على النحو التالي:

  • أدوية التحكم في معدل ضربات القلب : على الرغم من أن الأدوية لا تعالج المشكلة، لكن يمكنها تقليل نوبات عدم انتظام ضربات القلب وشدة الأعراض. بعض اضطرابات إيقاع القلب تستجيب بشكل جيد للعلاج.
  • منظم ضربات القلب : من أجل الحفاظ على معدل ضربات القلب على الصورة المنتظمة، جهاز صغير يسمى منظم ضربات القلب يوضع تحت الجلد بالقرب من الترقوة مع سلك يمتد من الجهاز إلى القلب. جهاز تنظيم ضربات القلب يساعد على تنظيم وتحسين وظائف القلب و الوظائف ذات الصلة بها.
  • تقويم نظم القلب : يستخدم تقويم نظم القلب لإبطاء تسارع ضربات القلب. يتم ذلك خارجيا في جلسة محكمة. يتم اعطاء صدمة كهربائية صغيرة لجدار الصدر وتقوم الصدمة بتنظيم معدل ضربات القلب و اعادة القلب إلى ايقاعه الطبيعي.
  • العلاج بالاستئصال : تستخدم هذه الطريقة للقضاء على مصدرعدم انتظام ضربات القلب و بذلك يتم علاج عدم انتظام ضربات القلب بشكل دائم . عادة ما يتم الجمع بين العلاج بالاستئصال و دراسة الوظائف الكهربية. يتم ادخال خيوط من خلال قسطرة إلى منطقة القلب التى يعتقد أنها مصدر عدم انتظام ضربات القلب. ثم يتم اعطاء طاقة كهربائية عالية التردد لإزالة المنطقة الصغيرة من الأنسجة داخل القلب التى تسبب إيقاع غير طبيعى للقلب.
  • زرع جهاز مقوم نظم القلب و مزيل الرجفان : هو إجراء مماثل لزرع جهاز تنظيم ضربات القلب. ويستخدم هذا الجهاز إذا كان المريض معرض لخطر حدوث دقات قلبية خطيرة غير منتظمة في النصف السفلي من القلب (الرجفان البطيني). إذا اكتشف الجهاز إيقاع بطيء جدا، فإنه سوف يحفز ضربات القلب. في المقابل، عندما يدق القلب بسرعة كبيرة،فانه سوف يتم اعطاء سلسلة من النبضات الكهربائية الصغيرة لعضلة القلب لإبطائها واستعادة معدل ضربات القلب الطبيعي.

علاج زيادة ضربات القلب

بعد أن يجري الطبيب عدة فحوصات من أجل تشخيص الإصابة بتسارع نبضات القلب، سيكون قادرًا على تحديد السبب الكامن وراءه، فإن هذه المشكلة عادةً ما تزول من تلقاء نفسها ولا تكون بحاجة إلى علاج محدد، لكن في حال لم يجد الطبيب سببًا لذلك، من الممكن أن ينصح المصاب بالقيام في ما يأتي:

  • التخلص من التوتر والقلق عن طريق ممارسة الرياضة أو اليوغا.
  • الامتناع عن تناول أنواع معينة من الأطعمة والمشروبات، مثل: النيكوتين، والكافيين.
  • تجنب تناول بعض أنواع الأدوية، مثل: أدوية علاج نزلات البرد.
  • كما قد يصف الطبيب أدوية معينة كمحاولة لعلاج المشكلة، أما في حال كان تسارع نبضات القلب ناتج من أمراض القلب فيجب معالجتها واتباع جميع نصائح الطبيب حتى لا تتفاقم المشكلة.

عدم انتظام ضربات القلب لكبار السن

  • كشفت دراسة أمريكية جديدة أن كبار السن المصابين بعدم انتظام فى ضربات القلب، من المحتمل زيادة تعرضهم لانخفاض الأداء البدنى كالقوة والتوازن وسرعة المشى، وذلك وفقا للموقع الإلكترونى لصحيفة “تايمز أوف إنديا” الهندية.
  • وحسب التقرير، أظهرت نتائج الدراسة أن كبار السن المصابين بمرض الرجفان الأذينى وهو النوع الأكثر شيوعا من عدم انتظام ضربات القلب، أكثر عرضه على وجه الخصوص لانخفاض الأداء البدنى الذى يشمل فقدان القوة والتوازن وسرعة المشى.
  • من جانبه، قال أحد الباحثين على الدراسة جاريد جورج- أستاذ مساعد بجامعة وسطن فى الولايات المتحدة إنه يجب الأخذ بعين الاعتبار أن آثار الرجفان الأذينى خاصة عند كبار السن تزيد من خطر الإصابة بفشل القلب والسكتة الدماغية. منقول

عدم انتظام ضربات القلب بسبب القلق

يعد القلق استجابة طبيعية للظروف التي يمر بها الإنسان، وتحدث في داخل الجسم عدة تغيرات لمساعدته على الهروب من الخطر أو الأذى، ومن بين هذه التغيرات زيادة معدل ضربات القلب بسرعة وقوة النبض، وتشبه تلك الأعراض، أعراض الرجفان الأذيني- أحد أمراض القلب-ويوضح الأطباء أن أبرز أعراض القلق هي:

  • زيادة نبضات القلب عن 100 نبضة في الدقيقة الواحدة ويحدث ذلك في القلوب السليمة.
  • خفقان القلب.
  • الدوار.
  • ضيق التنفس.
  • عدم ارتياح في الصدر.
  • من النادر أن يسبب القلق الوفاة.
  • فرط التنفس عند الشعور بالقلق.
  • لا تسبب معدلات ضربات القلب المرتفعة المرتبطة بالقلق ضعف القلب بمرور الوقت أو الوذمة.
السابق
افضل دكتور مسالك بولية في جدة
التالي
افضل دكتور مسالك بولية في الرياض