صحة وطب

إذا لاحظتي أن طفلك يتنفس عن طريق الفم أثناء نومه فيجب أن تستشيري الطبيب لهذه الأسباب

تفاصيل مرحلة الطفولة كثيرة ورائعة، ومراقبة أطفالك وهم يكبرون كل دقيقة تجعلك تسعد كثيراً، سواء كانوا يقومون بالحبو أو يأكلون أو يخطون خطواتهم الأولى أو حتى أثناء نومهم. ولعل لحظة نومهم بهدوء في السرير تكون من اللحظات التي تنتظرها الأمهات، ولكن يجب من الآن أن تراقبي طفلك وتتأكدي من أنه لا يقوم بالتنفس من الفم (التنفس الفموي) أثناء النوم، فالأمر ليس عادياً كما يبدو، بل في الواقع إنه يشير إلى بعض المشكلات الطبية والتي قد تُسبب مشاكل صحية خطيرة. ولقد ألقينا نظرة فاحصة على العواقب التي قد تحدث للأطفال إذا ناموا وأفواههم مفتوحة، وإليكِ ما اكتشفناه.

 

التنفس من الفم أثناء النوم أو في الأوقات العادية ليس شيئاً طبيعياً

إن وظيفة الأنف ليست فقط لمرور الهواء ودخوله للجهاز التنفسي، بل إنها خُلقت للقيام ببعض الوظائف الحيوية والتي لن تشعري بها أثناء التنفس. وتتمثل بعض هذه الوظائف في الآتي:

  • تقوم الأنف بترشيح الهواء وتنظيفه من أية جزيئات غريبة أو سموم عالقة به، بالإضافة إلى ترطيب الهواء في ممرات الأنف.
  • كما أنها تعمل على رفع درجة حرارة الهواء قليلاً ليتناسب مع الرئة.
  • بالإضافة إلى حاسة الشم والتي تجعلنا نستشعر رائحة جميع الأشياء من حولنا.

وبالطبع يكون التنفس من الأنف هو الأصل والطبيعي، ولكن هذا لا يمنع أنه في بعض الأحيان قد نضطر للتنفس من خلال أفواهنا مثل أثناء التحدث أو الانخراط في نشاط بدني.

 

وهناك العديد من المشكلات الطبية التي تضطر طفلك للتنفس من خلال فمه، منها أن يكون مُصاباً باحتقان الأنف (الناجم عن الحساسية أو التهاب الجيوب الأنفية أو مشاكل أخرى)، أو وجود ما يعيق عملية التنفس الطبيعية كوجود الزوائد اللحمية على سبيل المثال. وإذا كان الشخص الكبير في السن هو من يعاني من التنفس من الفم، فهو على الأغلب قد اكتسب هذه العادة منذ الطفولة المبكرة، ولهذا يجب علينا مراقبة أطفالنا أثناء النوم، وإذا كانوا معتادين على النوم وأفواههم مفتوحة، فهناك ما يدعو للقلق! وفيما يلي بعض المشكلات الصحية التي يمكن أن تنتج عن التنفس الفموي للأطفال ↓

 

توقف التنفس أثناء النوم – Sleep apnea

وفقاً للأطباء، يمكن أن يتسبب التنفس من الفم في ظهور ما يُسمى بتوقف التنفس أثناء النوم والمعروف علمياً باسم (انقطاع النفس ألانسدادي ألنومي). أما إذا كان الشخص مُصاباً بهذا المرض بالفعل، فمع وجود هذه الحالة، فإن التنفس من الفم قد يزيد من المشكلة. وتُعد هذه واحدة من أخطر العواقب الصحية للتنفس الفموي، فانقطاع التنفس ألنومي هو اضطراب في النوم يحدث عندما يتوقف تنفس الشخص فجأة ثم يبدأ مرة أخرى، وبالتالي فهو خطر في حد ذاته. علاوة على ذلك، فإنه قد يُسبب مشاكل صحية أخرى مثل مشاكل في القلب وفي الكبد وكذلك مشاكل في التمثيل الغذائي.

وتشمل أعراض النفس الانسدادي النومي، الشخير بصوت عالٍ، والاستيقاظ بفم جاف، والأرق في بعض الأحيان، وحتى بعد الحصول على قسط كاف من الراحة يستيقظ الشخص بشعور من التعب والإرهاق.

وتوضح الصورة أعلاه كيف يحدث أحد أنواع هذا الاضطراب، عندما تسترخي عضلات الحلق ولا تسمح للهواء بالمرور عبر الممرات الصحيحة.

 

جفاف الفم وتسوس الأسنان

عندما نفتح أفواهنا للتنفس طوال الليل، فإن تدفق الهواء سواء دخوله أو خروجه يعمل على جفاف الشفاه وكذلك الفم من الداخل بما في ذلك اللثة. ونتيجة لذلك، تحدث تغييرات في البكتيريا التي تعيش بشكل طبيعي في أفواهنا، والتي قد تكون أحد أسباب تسوس الأسنان وحدوث مشاكل في اللثة.

 

عدم تطابق الأسنان والعديد من المشاكل الأخرى

عندما يتم اللجوء للفم للتنفس بدلاً من الأنف، فإن هذا يؤدي أيضاً إلى حدوث مجموعة كاملة من مشاكل الأسنان والفك، كإعوجاج الأسنان، وعدم تطابقها بالإضافة إلى الابتسامة اللثوية

وإليكِ أدناه مقطع فيديو يوضح كيف يمكن أن يؤثر تنفس الفم ووضعية اللسان الخاطئة المصاحبة له على تطابق الأسنان، ودفع الأسنان للإعوجاج، بالإضافة إلى رجوع الفك إلى الوراء. ونتيجة لذلك، يتطور الوجه بشكل غير متوافق وغير ملائم، مما يجعل الذقن تبدو أصغر والأنف يبدو أكبر.

 

 

يصبح الوجه طويلاً ونحيلاً

هل توقعتِ يوماً أن التنفس من الفم قد يكون له تأثير على شكل الوجه؟ وفقاً للدراسات فإن التنفس الفموي ووضعية اللسان المنخفضة تجعل الجزء السفلي من الوجه ممدود أكثر من اللازم. وتظهر تلك السمات بشكل أكبر عند الأطفال بعد سن الخامسة، وهو ما يُسمى بالوجه المحدب ذو الذقن الصغيرة والجبهة الممدودة للوراء قليلاً.

 

أعتقد أنه بعدما قرأتِ المشاكل الصحية التي قد يتسبب فيها التنفس من الفم، ستسارعين لاستشارة الطبيب إذا كان طفلك يفعل هذا السلوك، فوحدهم فقط الأطباء هم المؤهلون لتشخيص طفلك وإعطائك الإرشادات الطبية اللازمة.

 

ولأننا نتحدث عن الأطفال فربما تُفضلين أيضاً قراءة ⇐ 6 طُرُق شائعة لحمل الأطفال ومسك أيديهم والتي قد تضرهم بشكل أكبر مما نتخيل

 

والآن أخبرينا هل اعتقدتِ يوماً أن التنفس الفموي للأطفال يمكن أن يكون خطيراً إلى هذا الحد؟ لا تترددي في مشاركة هذه المعلومات مع الأمهات الآخرين فربما لا يعرفون هم أيضاً مخاطر هذا السلوك 🙂

السابق
8 أساليب مهمة لتنجو بحياتك إذا هاجمك حيوان بريّ وجهاً لوجه
التالي
6 أعراض تظهر على الجلد وتدل على الإصابة بالسكري “مرض السكّر”