صحة وطب

فوائد التمر للصحة العامة وتنشيط الجسم وحمايته من الأمراض

يعتبر السبب الرئيسي للإصابة بالإعاقات الخطيرة وطويلة الأجل في الولايات المتحدة الأمريكية هو الإصابة بالجلطة الدماغية (وهي نقص تدفّق الدم وتغذيته إلى أحد أجزاء الدماغ والذي يؤدي إلى موت الخلايا)، حيث أثبتت الدراسات أن حصيلة الأشخاص المصابون بالسكتة الدماغية سنوياً هي ما يقرب من 795,000 شخص، والمريب في الأمر أن ما يقرب من 600,000 تعرضوا لتلك السكتة للمرة الأولى.

واعتباراً لحجم هذه المشكلة الكبيرة يتم نشر التوعية لكيفية الوقاية منها ومنع حدوثها من الأساس. وبهذا الصدد لقد اكتشف العلماء طعام واحد فقط وبسيط للغاية يستطيع أن يقي الإنسان من الإصابة بتلك الجلطات كما أنه يحمي الجسم من العديد من الأمراض الأخرى كارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكولسترول السيئ بالجسم وهو وبكل بساطة ثمرة التمر.

 

ما هي نخلة التمر أو البلح؟

يعتبر التمر نوع من الثمار المزهرة في عائلة النخيل، ويحتوي التمر على العديد من المواد الغذائية الهامة كالكالسيوم والحديد والمغنيسيوم والبوتاسيوم والزنك مما يمنحه فوائد صحية هامة كما ذكرنا فهو يقلل فرص الإصابة بالسكتات الدماغية وكذلك ارتفاع ضغط الدم وكذلك ارتفاع الكولسترول السيئ. 

 

فوائد التمر لصحتك:

الوقاية من تصلب الشرايين والكولسترول:

فوفقاً لعدة أبحاث أُجريت من قِبل باحثين، فإن تناول التمر مرة واحدة في اليوم على الأقل يمكن أن يحميك من الإصابة بتصلب الشرايين (وهو مرض ينتج عندما تبدأ اللوحات (plaques) بالظهور داخل الشرايين ومع مرور الوقت تبدأ بالتصلب مما يُضيق الشرايين وهذا بدوره قد يؤدي في نهاية المطاف إلى الإصابة بنوبة قلبية أو بسكتة دماغية).
وتم نشر دراسة أيضاً في جريدة (Agricultural and Food Chemistry) مفادها أن تناول 3.75 أونصة على الأقل من التمر يومياً لمدة أربعة أسابيع يمكن أن يقلل من مستويات الدهون الثلاثية بنسبة 15٪، كما أنه يقلل من كمية أكسدة الدهون في الجسم بنسبة 33٪ على الأقل، وهذا بدوره يُخفض نسبة الكولسترول في الدم.

 

عامل رائع لخفض ضغط الدم:

وفقاً لدراسة أُجريت في كلية الطب بجامعة هارفارد، فإن التمر يعتبر واحد من أفضل الأطعمة التي تساعد في خفض ضغط الدم، حيث يوصي الباحثون في الدراسة باستهلاك 8 حصص (نصف باوند) من التمر في الأسبوع.

 

وسيلة فعالة لمنع السكتات الدماغية والوقاية منها:

كما ذكرنا سابقاً، فإن التمور تحتوي على كميات وفيرة من المغنيسيوم، وبناء على هذه المعلومة تم إجراء العديد من الدراسات وأظهرت النتائج (التي نُشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية) أنه عند استهلاك 100 مغ من المغنيسيوم يومياً، قد تساهم في تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 10٪.

 

كما أنه يقي من السرطان:

وأيضاً من فوائد المغنيسيوم والموجود بشكل وفير في التمر أنه يُهدئ الالتهاب في الجسم والذي ينتج عنه العديد من الأمراض منها السرطان، وأيضاً أظهرت دراسة نُشرت عام 2015 في المجلة البريطانية للتغذية أن استهلاك التمر يمكن أن يساعد في تقليل فرص الإصابة بسرطان القولون.

 

ناهيك عن فوائده فيما يتعلق بالحمل والولادة:

من المؤكد أنه قد سمعت الكثير من السيدات عن فوائد التمر المذهلة في الشهر الأخير من الحمل (بالطبع لا يُنصح به في الشهور الأولى من الحمل)، ولهذا أراد مجموعة من الباحثين من جامعة العلوم والتكنولوجيا اكتشاف، كيف يؤثر استهلاك التمور على الحمل والولادة وتم عمل الدراسة على 69 سيدة على مدار سنة، وفي النهاية وجدوا أن الحوامل اللواتي تناولن التمور في الأسابيع الأربعة الأخيرة قبل الولادة، قد انخفضت معاناتهن من الطلق وأيضاً تمتعن بولادة سهلة نوعاً ما.

 

فوائد صحية أخرى:

وفقاً أيضاً لدراسة أُجريت عام 2005 ونشرت في مجلة (Ethnopharmacy)، أن تناول التمر بشكل يومي يمكن أن يهدئ التقرحات الملتهبة الموجودة في الجهاز الهضمي، ويرجع السبب إلى ذلك في وجود بعض المواد كالمستخلصات المائية والإيثانولية.

 

فلنتعرف أيضاً على 9 أطعمة تُسبب النعاس والاسترخاء يجب أن تعرفها

وفي النهاية وبعد أن سردنا أبحاث الغرب وما توصلوا إليه لفوائد التمر العظيمة، نود فقط أن نشير أن فوائد التمر أُشير إليها من عشرات القرون من خلال نبينا العظيم محمد، فعن عامر بن سعد عن أبيه – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من تصبح بسبع تمرات عجوة لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر ). لكم أنتم التعليق 🙂 .

السابق
9 من أغرب عروض السيرك على مر التاريخ والتي تضمنت فقرات يستحيل تفسيرها بالمنطِق
التالي
معلومات ستعرفها لأول مرة عن فصائل الدم والأطعمة المناسبة لكل فصيلة والسمات الشخصية لأصحابها