قصص أطفال قبل النوم

قصة قبل النوم : قصة البطة القبيحة

قصة قبل النوم : قصة البطة القبيحة – يستمتع الأطفال بالاستماع إلى قصص اطفال قصيرة بالصور قبل النوم، وتمتاز هذه القصص بكونها نوعاً من الأدب الفني، يُستوحى من الواقع أو الخيال، وتُعدّ هذه القصص وسيلةً تعليميةً وتربوية ممتعةً للأطفال، تغرس فيهم قِيَماً أخلاقيّةً وتعليميّة، وتوسع آفاقهم الفكرية، وتعزز قدرتهم على التخيل والتصور. يقدم موقع إقرأ باقة من قصص اطفال قصيرة بالصور، قصص اطفال مكتوبة، قصص اطفال جديدة، قصص اطفال بالعربية، قصص اطفال عالمية, قصص اطفال مكتوبة هادفة قصيره , قصص اطفال مكتوبة مشوقة…

قصة قبل النوم : قصة البطة القبيحة

يحكي أنه في أحد أيام الخريف كانت إحدى البطات تنتظر بيضها أن يفقس بفارغ الصبر ، وفي يوم من الأيام بدأت أول بيضة تفقس وتلتها باقي البيضات حتى خرجت سبعة بطات صغيرات جميلات من البيض ، بينما كانت أكبر بيضة لم تفقس بعد .

انتظرت الأم عدة أيام أخرى وقالت لنفسها ربما تأخرت تلك البيضة لأن بها أجمل بطة ، وبعد عدة أيام من الصبر فقست أخيرًا البيضة الكبيرة ، ولكنها للأسف خرج منها بطة قبيحة ضخمة مغطاة بريش رمادي غامق اللون ، حزنت الأم ولكنها قالت أنه ربما عندما تكبر ستصبح مثل إخوتها .

ظل الجميع يسخرون من البطة المختلفة حتى إخوتها وأطلقوا عليها اسم البطة القبيحة ، شعرت البطة القبيحة بالحزن فقررت أن تترك البيت وتعيش بمفردها بالقرب من بحيرة صغيرة ، ولكن حين أتى البرد شعرت البطة بالحزن الشديد لأنها بقيت بمفردها تعاني من البرد والجوع بينما إخوتها ينعمون بالدفء في أحضان والدته .

تتمة القصة

ولكنها حين أوشكت على الموت من البرد مرت بجوارها سيدة عجوز طيبة ، حين رأتها السيدة أشفقت عليها وقررت أن تأخذها وتضعها في حظيرتها وسط طيورها حتى لا تموت من البرد .

ولكن في الصباح حين استيقظت الطيور التي في الحظيرة ورأت البطة ، أخذت جميع الطيور تسخر منها ثم بدؤوا ينقرونها بمناقيرهم الحادة ، فأخذت البطة تبكي بشدة وهربت مرة أخرى باتجاه الغابة .

وقررت البطة أن تعيش بمفردها في الغابة ، وكانت الرياح شديدة في الغابة وأوراق الشجر تتطاير في كل مكان ، حينها نظرت البطة في السماء ، فرأت سرب من البجع الجميل يهاجر ، فقالت البطة ياليتني كنت مثل تلك الطيور الجميلة .

بعد مرور الشتاء فرحت البطة بانتهاء البرد الذي كاد أن يقتلها وبدأت ترفرف بجناحيها ، ولكنها فوجئت بأنها تطير وتحلق في السماء ، شعرت البطة بسعادة غامرة لأنها استطاعت أن تطير ، وأخذت تحلق وتدور في الجو .

قد يهمك : قصص الأطفال

أثناء طيرانها رأت البطة البحيرة التي نشأت فيها ، فقررت أن تهبط لتطمئن على أخواتها ، وحين اقتربت منهم رأتهم يتهامسون ، فخشيت أن يطردوها ، ولكن البطة فوجئت بأن جميع الطيور والبجعات التي بالحيرة قد تجمعت حولها ، وقد أخبروها أنها أجمل بجعة رأتها أعينهم من قبل .

نظرت البطة في البحيرة وفردت جناحيها الأبيضين لتفاجأ أنها كانت بجعة منذ البداية ، ففرحت وأخذت تحلق وسط أسراب البجع في سعادة وفخر .

السابق
تجربتي في التخلص من الكرش بعد الولادة
التالي
منصة مدرستي نسيت كلمة المرور