قصص رعب

قصص رعب مشوقة : رؤيتي للزومبي في حديقتي الخلفية

قصص رعب مشوقة : رؤيتي للزومبي في حديقتي الخلفية – قصص رعب مخيفه نرويها لكم من خلال موقعنا و نتمنى أن تنال إعجابكم، نعرض لكم مجموعة قصص رعب حقيقية حدثت بالفعل، قصص رعب واقعية، قصص رعب مكتوبه، قصص رعب عن الجن، قصص رعب مضحكة، قصص رعب مشوقة لا تفوتوا قرائتها.

قصص رعب مشوقة : رؤيتي للزومبي في حديقتي الخلفية – السر في الحديقة الخلفية

بيلي عمره عشر سنوات ويعيش مع والديه وأخته الصغيرة في إحدى الشقق الصغيرة في المدينة بعد أن ترقى الأب في عمله ويزداد دخل العائلة قرر الانتقال الى منزل كبير ومستقل في ضواحي المدينة .

كان بيلي متحمسا للانتقال و للحصول على غرفته الخاصة لأنه يتشارك الغرفة مع اخته في شقتهم الصغيرة وحين انتقلوا للمنزل الجديد اختار بلي الغرفة التي فيها نافذة كبيرة تطل على حديقة المنزل.

في أول ليلة للعائلة في المنزل ذهب الوالدين للنوم في غرفتهما بعد ان ادخلا ابنتهم لغرفتها الجديدة بينما ذهب بيلي الى غرفته الجديدة سعيدا للنوم بها .

في تلك الليلة الاولى التي نام فيها بيلي في الغرفة حدث أمر غريب جدا في منتصف الليل استيقظ بيلي على أصوات تألم منخفضة وصرخات مكتومة.

وبدا أن هذه الأصوات تأتي من خارج المنزل خاف بيلي كثيرا نادى على والديه وبعض لحظات دخلوا وهم قلقون قالوا ما المشكلة هناك أحد ما في الحديقة قال بيلي ونظر والده ولم يجد شيئا وأكدوا له أنه لا يوجد شيء في الخارج وساعدوه على النوم.

في الليلة التالية سمع بيلي الأصوات مجددا وهذه المرة كانت الأصوات اعلى واوضح من الليلة السابقة استجمع شجاعته ونظر الى الخارج .

وخارج غرفته في الحديقة رأئ بيلي ثلاثة ظلال يقفون في الحديقة الخلفية كانوا ينظرون اليه بعيون امرأة مصعة وكانوا انهم يتحركون ببطئ مقتربين من النافذة.

ركض بيلي بسرعة لغرفة والديه واخبرهما عن الخيالات التي في الخارج ولكن حينما نظرا للنظر لم يريا اي احد في الحديقة وكانت كل الخيالات قد اختفت.

أخبره والداه أنه ولابد كان يحلم وعاد بيلي الى سريره حزينا وبخطوات متثاقلة وفي الليلة الثالثة لهم في المنزل سمع الأصوات مجددا.

وحين نظر من النافذة تفاجأ بوجه رجل امام النافذة ينظر إليه ويحمل سكينا في الظلام في إحدى يديه غطى بيلي نفسه بالغطاء وهو يرتجف من الخوف منتظرا ان يغادر الرجل.

وبعد نصف ساعة تقريبا نهض بيلي من السرير ونظر من النافذة للحديقة كانت الخيالات الثلاثة قد اختفت وبدلا منها كان هناك ثلاثة حفر محفورة حديثا في ارض الحديقة.

في الصباح التالي رأى والدها بيلي الحفرات واتصلوا بالشرطة لكي يستطيعوا معرفة وفهم ما يحدث في حديقتهم وإن كان له علاقة بالخيالات التي رآها بيلي.

أتت الشرطة أبلغتهم أنه قبل سنوات طويلة ثلاثة مجانين هربوا من المصح العقلي القريب وبعد أن هربوا بدون يقتلون الكثير من الناس خصوصا من يحاول مواجهتهم .

وكل المدينة أصبحت مرتبكة منهم المالك السابق لمنزلكم هذا كان جنديا سابقا وامسك بالمجانين الثلاثة وهم يحاولون محاولة اقتحام منزله من خلال نافذة غرفة النوم.

قد يهمك : قصص رعب

واجههم الرجل واستطاع قتلهم ومن ثم دفنهم في الحديقة الخلفية وبعد أن اعترف للشرطة بقيت الجثث في الحديقة والحفر الثلاث هي قبورهم .

ولكنها الآن هي فارغة تماما ولا أحد يعرف اين اختفت الجثث.

السابق
خواطر عن الزواج
التالي
زخرفة اسم ثكيل