معلومات صحية

كيف اعرف أن عندي تخثر الدم

كيف اعرف أن عندي تخثر الدم ، من المعلوم ان الدم يساعد على نقل الغذاء والأكسجين الذي تحتاجه خلايا الجسم، إلا أنه معرض للكثير من الأمراض من بينها التجلط، و نقصد به إحدى العمليات البيولوجية في الجسم، وهو رد فعل طبيعي لإصابة الأوعية الدموية في جسم الإنسان ، مما يؤدي إلى تكوين تجمعات دموية متماسكة تشكل عائقًا أمام سريان الدم في الشرايين أو الأوردة، الأمر الذي يسبب مضاعفات كثيرة ، وتزداد هذه الحالة عند وجود حالة نزيف أو عند الإصابة بمرض معين كالمصابين بأمراض القلب والشرايين ، لذلك فاليوم من خلال موقعنا إقرأ سنجيب على مجموعة من التساؤلات عن كيف اعرف أن عندي تخثر الدم ، و كذلك التعرف على أعراض تخثر الدم في الرجل ، وأعراض تخثر الدم في اليد ، و أعراض تخثر الدم في الدماغ ، و تخثر الدم والحمل ، و تخثر الدم والاجهاض ، والوقاية من تخثر الدم ، و علاج تخثر الدم بالأعشاب ، تابعونا للمزيد من المعلومات.

كيف اعرف أن عندي تخثر الدم

كيف اعرف أن عندي تخثر الدم

قد يحدث تخثر الدم، أو ما يعرف أيضاً بالجلطات، دون أية أعراض أو علامات أولية، لكن إن ظهرت الأعراض والعلامات فإنّها قد تتشابه مع أمراض أُخرى و هذه الاعراض ان وجدت تختلف اعتمادًا على نوع التخثر وعلى المكان الذي تحدث فيه أو تنتقل إليه الجلطة الدموية، ويجب على أي شخص تظهر عليه الأعراض التي سيتم شرحها التحدث إلى الطبيب لإيجاد طرق علاج تخثر الدم الملائمة و من هذه الاعراض :

  • إذا كانت الجلطة في الأوردة الطرفية تتمثل الأعراض في: تورم في القدمين، زرقان، قرح وتغير لون الجلد
  • في حالة الجلطة الدموية في القلب فستظهر أعراض ألم في الصدر وإحساس بالثقل في الصدر، والشعور بالدوار وصعوبة التنفس
  • في حالة حدوث تخثّر الدم في البطن فستكون الأعراض على شكل تقيّؤ وألم شديد في البطن
  • في حالة تخثّر الدم في المخ تكون الأعراض على شكل صداع مفاجئ وشديد، وقد يصاب الشخص بالاضطرابات المعرفية، مثل صعوبة النطق أو الكلام.
  • في حالة تكونها في الشريان يشعر المريض بألم شديد في القدم، المضاعفات في هذه الحالة تصل إلى احتمالية حدوث غرغرينا وبتر الطرف المصاب.

لكن يمكن القول ان اعراض تخثر الدم غالبا يكون الألم في الطرف المصاب، تورم شعور دافئ وطراوة في المنطقة المصابة. احمرار الجلد وتغير لونه وألم في عضلة الساق عندما يمد الشخص أصابع قدمه إلى الأعلى و قد تصبح خطيرة إذا كان الشخص يعاني من عدم انتظام ضربات القلب، أو عيب خَلقي في القلب، أو جراحة في صمام القلب، وهذه الحالات قد تسبب جلطات دموية تهدّد الحياة؛ مثل: نوبة القلبية، أو السكتة الدماغية.

قد يهمك :

  • كيف اعرف أن الإجهاض تم بنجاح
  • كيف اعرف اني حامل في البيت
  • كيف اعرف أن ختان ابني صحيح بالصور
  • كيف اعرف اني لست حامل
  • كيف اعرف اني حامل
  • كيف اعرف اني عذراء بطرق بسيطه بالصور
  • كيف تحلق شعر رأسك بنفسك
  • كيف اعرف نوع بشرتي

أعراض تخثر الدم في الرجل

أعراض تخثر الدم في الرجل

تحدث الجلطات الصغيرة في الأوردة العميقة بالساقين، كما قد تحدث في الأوردة السطحية للساق، وفي كلا الحالتين يمكن أن تنتقل هذه الجلطات الصغيرة إلى الرئتين أو الدماغ أو الكلى في غضون ساعات، ما يؤدي إلى سكتة دماغية أو إلى تلف الدماغ، لذلك ينبغي فك الجلطة قبل حدوث ذلك ، و تتمثل اعراض تخثر الدم في :

  • معاناة من ألم شديد غير مبرر في القدم والكاحل.
  • ألم ربلة الساق اذ يحدث ذلك الألم مع المشي، نتيجة تباطؤ وصول الدم أو عرقلة تدفقه. يمكن أن يؤدي استبعاد احتمال وجود تجلط عند تشخيص هذا الألم إلى عواقب وخيمة.
  • حدوث تشنجات مؤلمة في الساق المصابة، والتي تبدأ في بطة الرجل غالباً.
  • احمرار الجلد والدفء جيث يتحول لون الجلد في المنطقة المحيطة بالجلطة إلى اللون الأحمر، ويكون ملمس الجلد دافئاً، ويسهل خلط هذا العرض بوجود عدوى أو إصابة.
  • ملاحظة انتفاخ القدم، أو الكاحل، أو الساق، وذلك في جانب واحد من الجسم غالباً.
  • شعور بدفء منطقة معينة من الجلد مقارنة بغيرها من المناطق الجلدية المحيطة.

لعدم معالجة خثرات الدم عواقب خطيرة، إذ تنخلع الخثرات الدموية من جدران أوردة الساق، ثم تنتقل عبر مجاري الدم إلى الرئتين، ويتسبب ذلك في انسداد الأوعية الدموية الرئوية، وينجم عن هذا انقطاع الأكسجين عن الرئتين، وبالتالي تصبح حياة الإنسان مهددة بالخطر.

أعراض تخثر الدم في اليد

أعراض تخثر الدم في اليد

عادة ما يحدث داء الأوردة العميقة في أوردة الساقين، ولكن يمكن أن يتطور في الذراعين أيضا، وعندما يحدث في الذراعين، يطلق عليه اسم تجلط أوردة الأطراف العلوية والأشخاص الذين يُعانون من جلطة دموية في وريد عميق في الذراع قد لا يُعانون من أيّ أعراض على الإطلاق ، و يرجع سبب هذا النوع من الجلطات الى عدة عوامل مثل التاريخ العائلي لحدوث الجلطات ، او الوزن الزائد ، اوالتدخين ، اوالعمرحين تزداد فرصة الإصابة لمن تزداد أعمارهم عن 55 عام ، اوالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والرئتين والسكري و كذلك جرح في الوريد بسبب كسر في العظام أو جروح وإصابات في العضلات اضافة الى السرطان، وعلاجات السرطان.

ومن بين الاعراض التي تكون ظاهرة هي :

  • ألم تشنجي.
  • ضعف إحدى اليدين، أو الساقين، أو في كلاهما.
  • تورّم، عادة في ذراع واحدة.
  • ضعف عضلات الوجه، والشعور بالثقل في اللسان.
  • صعوبة تنسيق حركات الجسم.
  • احمرار الجلد.

أعراض تخثر الدم في الدماغ

أعراض تخثر الدم في الدماغ

تجلط الدم في الوريد الدماغي يمكن أن يسبب الضغط الذي يؤدي إلى تورم الدماغ، وهذا الضغط يمكن أن يسبب الصداع وفي الحالات الأكثر شدة تلف أنسجة المخ. وتختلف الأعراض اعتمادًا على مكان حدوث جلطة الدم في المخ

  • حدوث ألم مُفاجئ وشديد للشخص في منطقة الرأس، مما يُفقده القُدرة على الترّكيز والعمل.
  • ضغط على منطقة الصدر، وصعوبة شديدة وضيق في التنفس.
  • الصداع، هو أحد الأعراض الشائعة التي تُنبئ بوجود جلطة دموية في المخ.
  • اضطرابات في الرؤية، حيث الأضرار التي لحقت بالدماغ تجعل من الصعب عليه تفسير ما تفعله الأعصاب البصرية، مما قد يؤدي إلى حدوث اضطراب بصري
  • عدم القُدرة على تناول الطعام والشراب، وفقدان تام للشهيّة.
  • إمكانية حدوث تلف المراكز التحليلية في المخ بسبب تجلط الدم، مما يؤدي إلى حدوث تشوش
  • مشاكل في عملية النّطق والكلام لدى الشخص المُصاب.

تخثر الدم والحمل

تخثر الدم والحمل

يعد الحمل أحد أهم عوامل خطورة الإصابة بتخثر الدم، فالمرأة الحامل معرضةٌ لحدوث تخثرٍ خلال فترة الحمل وعلى امتداد أول 3 شهورٍ بعد الإنجاب، وقد يؤدي التخثر إلى حدوث تجلطاتٍ في أوردة الساقين والفخذ والحوض والذراعين بشكلٍ خاص؛ وذلك بسبب ارتفاع مستوى هرمون الإستروجين، وازدياد الضغط على الأوعية الدموية حول الحوض
يعد أحد أهم الأسباب المؤدية للوفاة عند النساء الحوامل ولكن يمكن اتباع بعض الخطوات التي تقلل من خطر الإصابة بتخثر الدم أثناء الحمل، وأهم هذه النصائح :

  • الانتباه إلى عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة بتلك الحالة، ومعرفة التاريخ العائلي والوراثي المتعلق بتلك الحالة الصحية.
  • الحركة المستمرة وذلك بحسب إرشادات الطبيب وتعليماته.
  • مراجعة الطبيب باستمرار مع الانتباه إلى العلامات والأعراض المتعلقة بتجلط الدم.
  • إخبار الطبيب في حال وجود إصابة سابقة بتلك الحالة أو في حال وجود تاريخ عائلي مرتبط بتلك الحالة، وذلك لاتخاذ الإجراء المناسب وتقليل خطر الإصابة قدر الإمكان.

والنساء الاكثر عرضة لتخثر الدم هن :

  • السيدات اللاتي أنجبن بعملية قيصرية وكانوا يعانين من النزيف المتكرر أثناء الحمل أوخضن ولادة مبكرة أو أنجبن أكثر من ثلاثة مرات تزيد نسبة إصابتهم بتجلط الدم بضعفين أكثر من غيرهم
  • السيدات اللاتي أنجبن حديثا وكانوا يعانون من السمنة هم الأكثر عرضة للإصابة بتجلط الدم عن غيرهم بأربعة أضعاف
  • أما اللاتي مررن بتجربة إنجاب طفل ميت فيدحلون دائرة خطر الإصابة بتجلط الدم أكثر ست أضعاف من غيرهن.

تخثر الدم والاجهاض

تخثر الدم والاجهاض

يعتبر الحمل من عوامل الخطورة التي قد تزيد من احتمال الإصابة بتخثر الدم، وذلك بسبب ارتفاع مستوى هرمون الإستروجين وزيادة الضغط على الأوعية الدمويّة حول الحوض مع نموّ وتطوّر الجنين في الرحم وكبر حجمه.
كذلك، فإنّ قلّة الحركة التي قد تلجأ إليها الحامل للحصول على المزيد من الراحة يمكن أن تقلّل من حركة الدم وقد ترفع من إمكانيّة تكوّن الخثرات.الامر الذي من الممكن ان يسبب اجهاضا اذ يُعدّ تخثر الدم من العوامل التي قد تؤدّي إلى حدوث الإجهاض المتكرّر عند الحامل وفقدان الجنين، ممّا يؤثّر على صحّتها وعلى عمليّة الإنجاب بشكلٍ طبيعي.
بعض السيدات يعانين من سهولة تجلط الدم بهذه الأوعية الدموية الهامة مما يؤخر نمو الجنين وينتهي الأمر بالإجهاض.
وأشار إلي أن عندما يكتشف الطبيب هذا السبب فإنه ينصح الزوجة بتناول أنواع معينة من الأدوية والتي تسهل دخول الدم وتساعد على اكتمال الحمل

الوقاية من تخثر الدم

الوقاية من تخثر الدم

من الطرق الشائعة للوقاية من الإصابة بها ما يأتي :

  • عدم الجلوس لفترات طويلة، وتغيير وضعية الجسم من وقت إلى آخر، خاصّةً أثناء الرّحلات الطويلة. عدم الجلوس لمدّة تزيد عن ساعة واحدة بصورة متواصلة.
  • ارتداء الملابس والجوارب والملابس الداخلية الفضفاضة. – ارتداء الملابس الواسعة المريحة التي لا تضغط على الشرايين .
  • زيادة مستويات ”السيروتونين“ في الجسم بحيث من المعلوم ان ”السيروتونين“ بدور مهم في عملية تخثر الدم وتقليص الأوعية الدموية والتحكم بضغط الدم، حيث تطلق الصفائح الدموية مادة السيروتونين التي تقوم بتضييق الشرايين الدقيقة؛ ما يساعد في شفاء والتئام الجروح، ومنع تجلط الدم. بطرق طبيعية عن طريق تناول الأطعمة التي تحتوي على ”التربتوفان“ التي تزيد من مستويات ”السيروتونين“ في الدماغ، مثل البيض و الأناناس و الجبن و سمك السلمون والمكسرات و غيرهم
  • الرياضة: من المعروف أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام له الكثير من الفوائد لجسم الإنسان، فناهيك عن تقوية العضلات وتحسين عمل الأجهزة في الجسم، وتقوية الذاكرة وتحسين التفكير، فهو مهم جداً للحفاظ على الجسم من تجلّط الدم، ومهم جداً للمرضي المصابين بتجلّط الدم
  • شرب الماء: من المهم لمرضى تجلّط الماء المداومة على شرب الماء والسوائل الأخرى لتجنّب الجفاف، ويجب الابتعاد عن تناول الكحول والحبوب المنومة، لأنّها تسبب الجمود، وبالتالي انسداد الشرايين ومنع الدم من التدفق.
  • تجنب زيادة الوزن والسمنة : وهي من أهم الأسباب التي قد تؤدي للإصابة بتخثر الدم ، وخاصة في مرضى السمنة الخاملون الذين لا يميلون للحركة والنشاط .
  • الابتعاد عن التدخين حيث يزيد التدخين من فرص الإصابة بتخثر الدم .

علاج تخثر الدم بالأعشاب

علاج تخثر الدم بالأعشاب

تخثّر الدم سمة طبيعية تحمي الجسم من النزيف، لكن في بعض الأحيان يحدث التجلط لأسباب أخرى غير الجروح والإصابات ويؤدي ذلك إلى أزمة قلبية أو سكتة دماغية. لذا، يصف الأطباء أدوية مضادة للتجلط أو لتخثّر الدم إذا كانت هناك مشاكل في القلب. كذلك بالإمكان حماية الدم من التجلّط بطرق طبيعية عن طريق تناول هذه الأعشاب والتوابل بانتظام.

  • القرفة، تحتوي على كومارين، وهي مادة كيميائية فعّالة تعمل مضادًا للتخثّر، والقرفة تساعد في تخفيض ضغط الدم، وتخفيف الالتهابات الناتج من التهاب المفاصل، ويجب استهلاكها بحذر؛ لأنّ استهلاكها على المدى الطويل يسبب تلف الكبد.
  • الحبة السوداء لديها القدرة على التغلب على مشكلة تخثر الدم، حيث يتم غلي الحبة السوداء في الماء لمدة عشرة دقائق، ثم يضاف أليها العسل، ويشرب منه فنجان مع كل وجبة يومياً.
  • الزنجبيل يعتبر من أهم الأعشاب التي تساعد على التخلص من تخثر الدم، وذلك عن طريق استخدام منقوعه الزنجبيل في الماء المغلي، ويتم تحليته بإضافة السكر أو العسل، ويشرب مثل الشاي .
  • الكركم: يوفر تناول الكركم يومياً مجموعة كبيرة من الفوائد الصحية منها حماية الدم من التجلّط، والوقاية من الالتهابات.
  • الفلفل: حيث يساعد الفلفل الصفائح الدموية على عدم الالتصاق ببعضها مما يُبقى الدم سائلاً ولا تحدث تجمعات تعمل على انسداد الأوعية الدموية والتسبب بجلطة.
  • البصل، الثوم: مهمان جداً ويحتويان على الكثير من الفوائد لجسم الإنسان، ولهما فائدة كبيرة في الوقاية من تجلّط الدم من خلال عملهما على تقليل تكتل الصفائح الدموية.
  • يستخدم نبات إكليل الجبل من التخلص من تخثر الدم، حيث ينقع ملعقة من العشب في كأس من الماء المغلي، لمدة لا تقل عن عشرة دقائق، ثم يشرب فنجاناً منه كل صباح ومساء .
  • الشاي: يحمي الشرايين من الإغلاق، ويعود السبب إلى قدرته الفعّالة على منع تخثر الصفائح الدمويّة، إذ أثبتت الدراسات الحديثة أن الشاي من المشروبات الغنيّة بعنصر الكاتيشين الهام لصحّة القلب.
السابق
قصص اطفال مكتوبة هادفة قصيره : زوجين شبح
التالي
منصة مدرستي طريقة الدخول