مطويات مدرسيه

مطويات عن الابتزاز الالكتروني

موقع إقرأ يعرض عليكم مقالة تجدون فيها مطويات عن الابتزاز الالكتروني ، وتعريف الابتزاز الإلكتروني، وأنواع الابتزاز الإلكتروني، وكيفية التعامل مع الابتزاز الإلكتروني، وضحايا الابتزاز الإلكتروني، وبحث عن الابتزاز الإلكتروني PDF، والابتزاز الإلكتروني هي عملية تهديد وترهيب للضحية بنشر صور أو مواد فيلمية أو تسريب معلومات سرية تخص الضحية، مقابل دفع مبالغ مالية أو استغلال الضحية للقيام بأعمال غير مشروعة لصالح المبتزين كالإفصاح بمعلومات سرية خاصة بجهة العمل أو غيرها من الأعمال غير القانونية، تابعوا معنا للمزيد عن الموضوع على إقرأ.

مطويات عن الابتزاز الالكتروني

انتشرت في الفترة الاخيرة ظاهرة الابتزاز الاكتروني, حيث بدأت هذه الظاهرة بالتفشي و مع الاسف في المجمتع، نشارك معكم في مقالنا التالي مجموعة مطويات عن الابتزاز الالكتروني وهي كالتالي:

مطويات عن الابتزاز الالكتروني 1
مطويات عن الابتزاز الالكتروني 2
مطويات عن الابتزاز الالكتروني 3
مطويات عن الابتزاز الالكتروني 4

تعريف الابتزاز الإلكتروني

الابتزاز الإلكتروني هو محاولة شخص أو أكثر الإيقاع بشخص من خلال نشر صور أو محادثات أو لقطات فيديو ونحوها لتلك الضحية والتي تكون في الغالب أفصحت عن تلك المعلومات أو الصور في شبكة الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي وغرف الدردشة على وجه الخصوص دون أن تدرك نوايا الطرف المبتز. من أجل أن لا تصبح ضحية للابتزاز عبر الإنترنت، يجب عليك إتباع هذه القواعد والسلوكيات التي تجنبك الوقوع كضحية:

  • لا ترسلوا لأي شخص صوراً لأنكم لا تعرفون أبداً أين سينتهي المطاف بصورتكم حتى وإن كان ذلك على سبيل المزاح.
  • لا تناقشوا المسائل الخاصة في غرف الدردشة.
  • ناقشوا الأمر مع الآباء أو أي شخص يمكنكم الوثوق به حالاً حين تتعرضون لعملية ابتزاز من شخص ما.
  • لا تقوموا بحذف رسائل البريد الإلكتروني التي تهددكم بل احتفظوا بها بحيث يمكنكم إظهار الأدلة للشرطة في وقت لاحق.
  • ابلغوا الجهات المعنية بالسلامة والأمن الإلكتروني خاصة الشرطة في أسرع وقت ممكن.
  • لا تنشروا بيانات شخصية عبر الإنترنت، ويشمل ذلك عنوان منزلكم ورقم الهاتف وعنوان البريد الإلكتروني الخاص بكم. تجنبوا مشاركة هذه البيانات علناً.
  • لا تفصحوا عن كلمات المرور الخاصة بكم لأي شخص، وقوموا بتغيير كلمات المرور بشكل منتظم.
  • حافظوا على إعدادات الخصوصية القوية على الشبكات الاجتماعية مثل الفيسبوك وتويتر.
  • كونوا حذرين جداً عند نشر الصور الخاصة بكم على الإنترنت لأنه بمجرد نشرها على الإنترنت، يمكن للجميع الوصول إليها بسهولة ويمكن أن تستخدم لغرض سيء.
  • تجنبوا المشاركة والرد على رسائل الغرباء في شبكات التواصل الاجتماعية. يجب عليكم أيضاً التبليغ عن مثل هؤلاء المستخدمين.
  • لا تفتحوا رسائل البريد الإلكتروني المرسلة من غرباء لأنها قد تحتوي على فيروسات.
  • مطويات عن الماء
  • مطويات عن مخاطر الانترنت
  • مطويات عن لا للعنف
  • مطويات عن مهنة الطب
  • مطويات عن لغتي
  • مطويات عن مخاطر الكهرباء
  • مطويات عن البيئة والتلوث
  • مطويات عن الاجهزة الذكية
  • مطويات عن الأخلاق
  • مطويات عن الأسنان

أنواع الابتزاز الإلكتروني

تم تقسيم أنواع الابتزاز الإلكتروني إلى أكثر من نوع والتي تم تقسيمها إلى ثلاث أقسام رئيسية، بالطبع لا تنحصر أنواع جرائم الابتزاز الإلكتروني في تلك الأنواع الثلاث، بل هي أكثر هذه الأنواع شيوعًا والتي قام الكثير بالإبلاغ عنها بأنهم تعرضوا للابتزاز عبر الكثير من مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت أو تطبيقات الاتصال المختلفة، ومن أبرز تلك الأنواع هي:

  • الابتزاز الجنسي المجرم في هذا النوع يكون قد حصل على صور أو فيديوهات جنسية تخص الضحية، ومن ثم يقوم المبتز بطلب من الضحية بعض الأشياء المنافية للأخلاق مثل الأشياء الاباحية أو أفعال جنسية يقوم بها مقابل أن لا يقوم المجرم بتنفيذ تهديده ونشر هذه الصور أو الفيديوهات على مختلف المواقع الإلكترونية أو الاجتماعية، يعد هذا من أخطر أنواع الابتزاز الإلكتروني لأنه يؤثر بشكل مباشر على العائلة وعلى الضحية بشكل كبير.
  • الابتزاز المادي هناك بعض الأشخاص الذين يستغلون بعض الضحايا يقومون بالحصول على صور أو فيديو خاص بهم ويهددوهم بها.
  • أو الدخول على المواقع الإلكترونية وسرقة البيانات الهامة منها.
  • ومن ثم ابتزازهم بتلك المعلومات في مقابل طلب مبلغ من المال.
  • حيث أن أغلب هذه العصابات التي تقوم بهذا النوع تكن من خارج البلاد.
  • وليست من نفس البلد ليكن هناك صعوبة في ملاحقتها.
  • وهناك بعض البلدان لها شهرة خاصة بتوافر هذا النوع من العصابات والابتزاز الإلكتروني.
  • الابتزاز المنفعي وهو الذي يقوم فيه المبتز بطلب من الضحية القيام بفعل ما مقابل المعلومات أو الأشياء التي يهدده بها.
  • ويشتهر هذا النوع من الابتزاز مع الشخصيات العامة والشخصيات التي لها مناصب سياسية أو مناصب في الدولة.
  • أو الاعلاميين والأشخاص ذو النفوذ أو الأشخاص الذين لهم مكانة اجتماعية مرموقة.

كيفية التعامل مع الابتزاز الإلكتروني

الابتزاز يجعلك تشعر بالخوف والتهديد والخطر. وهو أمر غير مقبول على الإطلاق ويجب أن يتم التعامل معه بحرص وذكاء. إذا كنت تتعرض لعملية ابتزاز وغير متأكد مما يجب القيام به، إليك هذه الخطوات:

  • لا تتعامل مع الموقف بشكل منفرد: لا تقرر إيذاء الآخرين أو نفسك أبداً، لأن مهمة معاقبة الجناة وإيقاف الجرائم يخص أجهزة الأمن. لذلك، كل ما عليك فعله هو التزام الهدوء وعدم اتخاذ أي قرارات منفرداً. أنت لست وحدك، ويمكنك الخروج من هذا المأزق بسلام.
  • تحدّث إلى شخص موثوق به: يمكنك أن تختار أي شخص يمكنك أن تثق به، مثل أحد الأصدقاء أو أحد أفراد العائلة أو مدرسك.
  • فكّر بهدوء فيما تنوي القيام به: بمجرد الانتهاء من وضع صورة حقيقية للموقف. فكر بهدوء فيما ينبغي القيام به، وقد يقترح الشخص الموثوق الذي تحدثت معه بعض الأشياء التي يجب القيام بها؛ خذها بعين الاعتبار.
  • قم بوضع خطة: تأكد من أن تضع خطة فعالة وذكية لحل المشكلة. وإذا لم تنجح الخطة، تمالك نفسك وحافظ على هدوئك وخطّط من جديد.
  • قم بتنفيذ الخطة: قم باستدعاء الشرطة والمضي قدماً في خطتك. قد تطلب الشرطة منك الاستمرار في التواصل مع المبتز بحيث يصبح لديهم دليل على أن الشخص يعمل على ابتزازك. إذا كان الأمر كذلك، لا تقلق لأن الشرطة ستكون قريبة ولن يستغرق الأمر أكثر من لحظات قليلة.
  • عند اتباعك الخطوات السابقة فإنك ستنجح حتماً في تصحيح الأمور والتخلص من ضغوط نفسية محتملة بسبب عمليات الابتزاز.

ضحايا الابتزاز الإلكتروني

ما يحدث من تزايد سقوط البعض ضحية للاستغلال المالي والجنسي عبر شبكات التواصل الاجتماعي والموجه من أفراد مغرضين أشرار من داخل البلاد وخارجها، أو عصابات إجرامية خارجية مُتخصصة تمتهن هذا العمل، يتطلب الانتباه له والحذر منه.

  • وضعف الوازع الديني والأخلاقي والفراغ الاجتماعي، وانعدام الرقابة الأسرية على ما يشاهده الأبناء من محتويات إلكترونية، والتقصير في إسداء النصح والتوعية بمضار استخدام مواقع ووسائل التواصل الاجتماعي، وعدم الحرص الكافي على تأمين خصوصية المعلومات والبيانات الخاصة بالمستخدم، والإسراف في استعمال وسائل التواصل الاجتماعي دون هدف، يوقع المستخدمين في شباك المبتزين لينجرف بعدها الضحايا في دوامة الابتزاز الإلكتروني.
  • وهذا ما كان يجب ألا يحدث لو تمَّ أخذ الحيطة والحذر عند التعامل الشخصي في المجال الإلكتروني.
  • والعديد من الأشخاص راحوا ضحية للابتزاز الإلكتروني، فأظلمت الدنيا في عيونهم وباتوا لا يريدون إلا أن تنشق الأرض وتبتلعهم في جوفها، بينما كانوا قبل ذلك في أمان وسلام بذهن خالٍ من الكآبة والتكدير.
  • وهؤلاء تم جذبهم إلى الخطأ بانسيابية رشيقة ناعمة، وفي لحظة أصبحوا مكبلين بقيود الفضيحة في قبضة شخص لا يعرفون شيئاً عن حقيقته، يُلاحقهم بشراسة يأتيهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي يُهددهم، ومطالبه إما المال أو تلبية رغباته الجنسية.
  • وكلا هذين المطلبين لهما آثارهما المدمرة على الفرد وعائلته إذا تمَّ تلبيتهما.
  • وأكثر الفئات عرضة للابتزاز الإلكتروني هم المراهقون والفتيات والنساء والذين بعضهم يتألم في صمت دون أن يدري أحد عنهم.
  • والحقيقة أنَّ جميع مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي معرضين للابتزاز الإلكتروني، إذا تمكن المبتز من النفاذ إليهم واستدراجهم إلى عالمه.
  • وإذا أرادوا السلامة من هذه الشرور البشرية، فذلك لن يكون إلا بعدم الدخول إلى مواقع غير معروفة ومجهولة المصدر، وكذلك المواقع الجنسية الإباحية، لأنَّ أغلب هذه المواقع مرتبطة ببرامج تشغيل الكاميرا التلقائي لالتقاط صور فيديو أو صور فوتوغرافية خاصة بالمستخدمين وكذلك مزودة بآلية لسرقة البيانات والمعلومات الشخصية، مما يجعلهم عرضة للابتزاز الإلكتروني بسهولة ويسر.
  • والابتزاز الإلكتروني في أغلبه إما أن يكون على هيئة مطالب مادية بعد استدراج المستخدم وتصويره في أوضاع مخلة وتستخدم الصور من أجل الابتزاز. أو ابتزاز جنسي؛ حيث يطلب المبتز خدمات جنسية من الضحية لابد من تلبيتها أو نشر ما بحوزته من فيديوهات وصور مُخلة بالضحية. منقول عن موقع الوصال.

بحث عن الابتزاز الإلكتروني PDF

إليكم في هذه الفقرة الأخيرة بحث عن الابتزاز الإلكتروني PDF وهو كالتالي:

بحث – عن – الابتزاز – الإلكتروني – PDFتنزيل
السابق
مطويات عن البراكين والزلازل
التالي
مين كان عندها مخزون المبيض قليل وحملت