صحة وطب

6 أخطاء شائعة نرتكبها في حق أطفالنا والتي تضرهم رغم اعتقادنا بأنها مفيدة لهم

يرغب الأهل في تقديم الأفضل دائماً لأطفالهم، فهم على استعداد لفعل أي شيء لجعل الطفل يبتسم ويضحك. وربما يُترجم هذا الأمر بشراء ألعاب وأدوات عديدة لتكون بحوزة الطفل، أو تقديم العصائر ليروا فرحة الطفل ولو للحظة! ولكن وفي بعض الأحيان قد يُبالغ الآباء في الأمر. واليوم أردنا مشاركتكم 6 أخطاء شائعة تضر صحة أطفالك أكثر مما تنفعهم.

 

6. مشاية الأطفال وسترة الأطفال المخصصة للقفز

أثبتت الدراسات بشكل قاطع أن مشاية الأطفال وسترة الأطفال المخصصة للقفز تُسبب ضرراً مؤكداً أكبر بكثير من تأثيرها الإيجابي. وقد تم حظر هذه الأدوات بالفعل في كندا.

  • وُجد أن هذه الأدوات ساهمت في زيادة معدل الإصابة لدى الأطفال. فالولايات المتحدة سجلت وحدها أكثر من 8000 حالة في السنة.
  • تُسبب مشاكل في القدمين والساقين، كما أنها تقوم بتقوية العضلات بشكل متفاوت.
  • بالإضافة إلى التسبب في انحناء العمود الفقري بسبب الحِمل الثقيل عليه، حيث يفتقر العمود الفقري للمنحنيات الضرورية، ولا يتشكل بالكامل قبل أن يتم الطفل عامه الأول.
  • تُؤخر تطوّر المهارات الحركية المستقلة، فلا يوجد لدى الطفل أي دافع للمشي بشكل مستقل بوجود المشّاية، ليس هذا فقط بل إن الإحساس بالتوازن وغريزة الحفاظ على الذات لا تتطوران.

ولتحجيم هذا الضرر، يُنصح باستخدام هذه الأدوات تحت إشراف الوالدين ولمدة 15 دقيقة مرتين في اليوم فقط، بشرط أن يكون الطفل قد نمت لديه مهارة النهوض بشكل مستقل. والأفضل استشارة جراح العظام لمناقشة الاحتياطات.

 

5. العصير والحليب

تفتقر عصائر الفاكهة المُعلبة والمبسترة للفيتامينات، وتكون في المقابل غنية بالسكر، ولهذا يُفضلها الصِغار، ولكنها تساهم بشكل كبير في حدوث مشاكل بالأسنان وتسبب السمنة.

  • ولتجنب هذه المشاكل، ينصح أطباء الأطفال باستبدال تلك العصائر بعصائر طازجة، شريطة أن يكون قد أتم الطفل عامه الأول، والأفضل إعطائهم الفواكه الطازجة.

ومن الأخطاء الشائعة التي قد يقع فيها معظم الأهالي هو تقديم حليب البقر سواء كامل الدسم أو خالي الدسم لأطفالهم الأقل من عُمر عام واحد، فحليب البقر يحتوي على نسبة منخفضة من الحديد وفي المقابل تكون العناصر الغذائية الأخرى غير الضرورية للطفل في هذه المرحلة مرتفعة للغاية، والتي قد تضر بالكلى وتُسبب فقر الدم والحساسية و اختلال التوازن البكتيري المعروف بمصطلح dysbacteriosis.

  • ويُنصح بإعطاء حليب البقر للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن عام واحد، ولكن ليس أكثر من 17 أونصة في اليوم أي ما يُعادل 2 كوب. ويُمكن استبدال الحليب بالأطعمة الغنية بالكالسيوم كمنتجات الألبان والخضروات والفاكهة والأطعمة الغنية بفيتامين د مثل البيض وكبد البقر.

 

4. الألعاب ذات الألوان البرّاقة

عادة ما تكون الألعاب هي البوابة الأولى للأطفال لاستكشاف العالم من حولهم خاصة في سن ما قبل المدرسة، وعندما نُقدم للأطفال ألعاب بألوان غير طبيعية وذات أصوات إلكترونية، فهي تعطي لهم نظرة مختلفة عن الواقع بالإضافة إلى أن لهذه الألعاب تأثيراً سيئاً على تنمية التفكير الإبداعي وكذلك على تكوين الشخصية، فربما السلوك العدواني والمخاوف التي لا أساس لها والاكتئاب لدى الشباب الصغار هي من النتائج المحتملة لهذه النوعية من الألعاب.

  • ويُنصح باختيار الألعاب ذات الألوان والمواد الطبيعية كالخشب أو القماش، ليألف تلك الخامات، ومحاولة اختيار الألعاب التعليمية أكثر من كونها ترفيهية، وأن تكون واقعية أكثر.

 

3. الملابس الدافئة والكثيرة

تعتقد بعض الأمهات أن جعل الطفل يرتدي طبقات كثيرة من الملابس، يقيهم من الأمراض ونزلات البرد، ولكن في الحقيقة ما يحدث هو العكس، والسبب أن داخل كل كائن حي عملية تُدعى التنظيم الحراري، وهذه العملية هي القادرة على التكيّف مع درجات الحرارة البيئية المحيطة المختلفة، وكلما صغر سن الطفل، كان تنظيمهم الحراري أسوأ، وإثقالهم بالملابس يمنع الجسم من تطوير ردود فعل دفاعية تجاه التغيرات المناخية، مما قد يؤدي إلى الأمراض المرتبطة بالبرد وانخفاض المناعة.

  • ويُنصح بشكل عام باختيار ملابس مصنوعة من مواد طبيعية تسمح بمرور الهواء كالملابس القطنية، فالطفل يشعر بالراحة والهدوء عندما تكون منطقة بطنه وصدره جافة، وعندما تكون أقدامه ويديه زهرية اللون ودافئة.

 

2. الإلكترونيات

  • ينبعث من شاشات الأجهزة الإلكترونية LED ضوء أزرق، والتعرض له لأوقات كبيرة قد يُتلف الشبكية، مما قد يؤدي للإصابة بداء التنكس البقعي. والحالات المتطورة من هذا المرض، قد تصل إلى إعتام عدسة العين والعمى.
  • وبخلاف المشاكل العضوية، فاستخدام الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، يحرم الطفل من التمتع بالعالم الحقيقي، نظراً لعدم وجود تفاعل حي، ويؤثر بشكل كبير على تطوير المهارات الحركية والحسّية الدقيقة، مما ينتج عن هذا تراجع في الفص الجبهي المسئول عن الكلام وتكوين الشخصية والتواصل واتخاذ القرار.

ولأن الإلكترونيات أصبحت جزأ لا يتجزأ من حياتنا، وبناءً عليه يمكن أن نسمح للأطفال باستخدام أجهزتهم لمدة لا تزيد عن ساعة واحدة في اليوم، مع توجيههم للألعاب الذهنية، خاصة فوق سن الثانية، والأفضل عند استخدام الأدوات، أن يتفاعل الطفل مع أقرانه أو من يكبروه سناً من الناضجين.

 

1. أحزمة المقاعد

  • وضع حزام الأمان فوق بطن السيدة أثناء الحمل، قد يؤدي إلى مشاكل خطيرة وإلى إصابة الطفل خاصة في حالة وقوع حادث.

والأفضل وضع الحزام أسفل البطن بقدر الإمكان، مع الجلوس في وضع مستقيم لأن الانحناء للأمام سيضع ضغطًا شديداً على الطفل. والأفضل، عدم القيادة على الإطلاق إلا إذا اضطررتِ لذلك، فعجلة القيادة تكون قريبة جداً من البطن، مما قد يسبب ضرراً جسيماً حتى في حالة وقوع حادث بسيط.

 

ربما تحتاجون أيضاً لقراءة ⇐ 6 طُرُق شائعة لحمل الأطفال ومسك أيديهم والتي قد تضرهم بشكل أكبر مما نتخيل

 

أخبرونا الآن، هل وقعتم في تلك الأخطاء الشائعة مع أطفالكم؟ وهل كان للأمر عواقب أم أنه مر بسلام؟ سننتظر مشاركتكم 🙂

السابق
اختبر حدة بصرك وقوة ملاحظتك وحاول معرفة عدد الحيوانات الصحيح في هذه الصور العشر
التالي
10 اكتشافات أثرية غريبة لم يستطع أحد تفسيرها رغم التطور العلمي الذي وصلنا له